alt

جريدة صوت البصرة/وكالات

 أغلقت مفوضية الانتخابات في تمام الساعة السادسة من عصر اليوم الاربعاء مراكز الاقتراع كافة في عموم مدن البلاد بعدما بدأت في استقبال الناخبين في الساعة السابعة صباحا وسط اجراءات امنية مشددة لم تخلو من اعمال العنف.


وقال مسؤولون في المفوضية لـ"شفق نيوز" إنه وبحسب الخطة تم اغلاق جميع صناديق الاقتراع والمراكز الانتخابية في عموم مناطق البلاد.

واضاف مسؤول في المفوضية ان الجهاز الانتخابي يتوقف بشكل آلي في تمام الساعة السادسة فضلا عن توقف البطاقة الانتخابية في الوقت ذاته.

ولم يجر الاقتراع في بعض أجزاء البلاد التي يسيطر عليها مسلحو "داعش" في الأنبار لاسيما في مدينة الفلوجة التي خرجت عن سيطرة الحكومة منذ نحو اربعة اشهر.

وتحدى العراقيون موجة الهجمات التي شنها المسلحون الأربعاء وتوافدوا على مراكز الاقتراع بأعداد كبيرة مع إعلان رئيس الوزراء نوري المالكي خلال الإدلاء بصوته عن توقعه "الفوز".

واحتشدت طوابير المقترعين منذ الصباح الباكر إذ بدأ التصويت في السابعة صباحا وفرض حظر على تجول السيارات في شوارع بغداد.

وسيختار الناخبون 328 نائبا من بين 9012 مرشحا لشغل مقاعد البرلمان في انتخابات تمثل استفتاء على المالكي الذي يحكم البلاد منذ ثماني سنوات.

ويحق 22 مليون عراقي التصويت مع فتح نحو 50 ألف لجنة اقتراع أبوابها للناخبين في مختلف ارجاء البلاد وذلك في اول انتخابات منذ انسحاب القوات الامريكية.

وكان المالكي من أوائل من أدلوا بأصواتهم في فندق بجوار المنطقة الخضراء الخاضعة لإجراءات أمنية مشددة حيث يوجد مقر الحكومة.

هذا ويخشى كثير من العراقيون من ان يتأخر اعلان نتائج الانتخابات لاسابيع عديدة وهو الامر الذي ينذر بتأخر تشكيل الحكومة الجديدة.

وحذرت الاحزاب السياسية الاربعة في السليمانية حركة التغيير والحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الاسلامي والجماعة لاسلامية اليوم الاربعاء في بيان مشترك الفوضية المستقلة للانتخابات في العراق من محاولات بعض الجهات للتلاعب بالنتائج.

وقال زمناكو جلال مسؤول غرفة الانتخابات في حركة التغيير لـ"شفق نيوز" ان الاحزاب الاربعة وجهت ممثليها في المراكز الانتخابية الى اتخاذ الحيطة والحذر من اي محاولات للتلاعب بنتائج الانتخابات والاستمرار في جهودهم في حث مؤيديهم على عدم الوقوع تحت تهديد اي جهة.

واضاف جلال انهم طالبوا ايضا المراقبين الدوليين والمحليين للاطلاع بدورهم  في مراقبة العملية الانتخابية في المحافظة وخاصة خلال عمليات نقل صناديق الاقتراع وعمليات العد والفرز.

وحملت الاحزاب الاربعة مدير مكتب السليمانية للمفوضية هاوري توفيق مسؤولية النقوصات التي شابت العملية الانتخابية في المحافظة.

يشار الى ان حركة التغيير والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية اكدت انها ستسجل دعوى قضائية ضد مدير مكتب السليمانية بعد ان صرح الاخير خلال عملية الاقتراع الخاص انه ليس هناك قانون يمنع الناخبين من حمل الموبايلات داخل محطات الاقتراع وتصوير بطاقات الاقتراع الخاصة بخم ماعدته الاحزاب مخالفة لقوانين المفوضية ومحاولة للتاثير على الناخبين.

وقال قاسم عبدالرضا الدراجي مدير الادارة الانتخابية للشؤون الفنية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لـ"شفق نيوز" إن العملية الانتخابية في كوردستان انتهت بنجاح ودون اية مشاكل.

وتابع "حاليا لانستطيع الاعلان عن نسبة المشاركة الا بعد جمع كافة البيانات من جميع المراكز".

وحول الشكاوى والخروقات قال "لدينا استمارة سوف تعطى للكيانات السياسية لتسجيل شكاويهم ولحد الان لم تصلنا اية شكاوى يمكن ان تؤثر على نتائج الانتخابات".