جريدة صوت البصرة:متابعات

بين النائب عن ائتلاف دولة القانون منصور التميمي ان محافظة البصرة لم تشهد في السنوات السابقة ماشهدته في عام 2012 من تدن في الواقع الزراعي المتمثل بإنحسار المناطق الزراعية وتلف كثير من المزروعات.

وقال التميمي في بيان صحفي تلقت وكالة {الفرات نيوز} نسخة منه اليوم السبت ان "اعتماد المحافظة على استيراد المحاصيل الزراعية من دول الجوار بعدما كانت تصدر لهم محاصيلها ونعتقد ان السياسة الزراعية في المحافظة غير موفقة في حل كثير من المشكلات التي تعترض الواقع الزراعي".

واضاف ان "عدم الجدية في المعالجة واحياء الاراضي الزراعية ودعم الفلاحين والمزارعين يضعنا ازاء مسؤولية التنبيه والتقصي عن الاسباب التي ادت الى تدهور الزراعة في محافظة البصرة لكونها من اهم المحافظات الزراعية في العراق".

واوضح التميمي أن "اللسان الملحي لم يكن الذي قضى على مساحات زراعية كبيرة وحده في استفحال هذه المشكلة انما هناك اسباب اخرى"، مشيرا الى انه "على الرغم من تصريحات بعض المسؤولين في حكومة البصرة المحلية عن تخصيص 30 مليار دينار عراقي لدعم المشاريع الزراعية من السلفة التشغيلية لسنة 2012 الا ان هذه المبالغ لم تسهم في معالجة المشكلة ونحملها مسؤولية التدني الحاصل في الواقع الزراعي ولا نسمح بأن يعلق ذلك التدني الواضح على شماعة حكومة المركز ما دامت هناك تخصيصات مالية كبيرة يمكن ان تسهم بانعاش الواقع الزراعي المهمل".

ويذكر خبراء اقتصاديون ان الواقع الزراعي في العراق متدن جدا ويعاني الاهمال الواضح ما ادى الى اعتماد السوق العراقية على الفواكه والخضروات المستوردة