جريدة صوت البصرة:خاص المركز الاعلامي ناحية سفوان

التقى السيد طالب خليل الحصونة مدير ناحية سفوان بالاستاذ يوسف جواد كاظم معاون محافظ البصرة لشؤون الاقضية و النواحي و المهندس المقيم في مشروع ماء سفوان .

حيث تم مناقشة مسألة وفرة ماء الشرب خصوصاً و ان فصل الصيف على الابواب حيث دعى الحصونة على الزام القائمين على مشروع خور الزبير الذي يجهز ناحية سفوان بالماء بجدول الضخ و عدد الساعات المقررة و عدم تقليل حصة الناحية .

كما اضاف نأمل من الشركة المنفذة لمشروع الانبوب الظاهري بتسليم المشروع بالموعد المحدد حيث تم نصب مضخات جديدة و مد الانبوب قد وصلت مراحله الى ناحية سفوان .

كما طالب بمخاطبة مديرية ماء البصرة بزيادة عدد حوضيات نقل الماء للأحياء البعيدة لحين تشغيل المشروع الجديد,و زيادة الكادر الفني من خلال تعيين عدد من اهالي الناحية لاصلاح الاعطال و الكسورات التي تحدث لانابيب شبكة الماء و استحداث دائرة ماء سفوان .

و تم الاطلاع على جدول تسلم حصة المياه و مخاطبة دائرة كهرباء سفوان بربط الخط الحرج لمشروع الماء فوراً .

و انتقد الحصونة الية اقرار المشاريع و تنفيذها من قبل مجلس محافظة البصرة و مديرية العقود الحكومية حيث بين لمعاون المحافظ ان الحكومة المحلية في ناحية سفوان و المتمثلة بالمجلس المحلي و مديرية الناحية عقدوا أجتماع و قدموا مقترحات لأستغلال حصة ناحية سفوان من أموال الوفرة لعام 2012 (أموال الوفرة هي الاموال الفائضة من الاموال التي ترصد لمشاريع تنمية الاقاليم )

حيث تقدمنا بثلاث مقترحات و هي :

أولاً: 1_تنفيذ المرحلة الثانية لمشروع دراسة تزويد ناحية سفوان بالماء من خلال الاستفادة من المياه الجوفية عن طريق حفر الابار الارتوازية

2- تشغيل محطة تحلية المياه الموجودة في قاطع خدمات ماء سفوان و عددها اثنان.

ثانياُ: 1- أستحداث مغذي 11 كي في جديد من محطة ام قصر الجديدة لتغذية المزارع الواقعة بين سفوان و ام قصر لحل الاختناق الحاصل على محطة سفوان.

2-أيصال الكهرباء الى المناطق العشوائية في ناحية سفوان ( حي الحكيم ,حي قرب حي الجوادين,حي الامام الصادق حي قرب حي الفيحاء ).

ثالثاً:1-  تأهيل و ترميم دار الاستراحة مع جامع لأستقبال زوار العتبات المقدسة من دول الخليج.

2- تنفيذ سياج حديقة حي الجوادين مع أدارة و صحيات و ممرات.

و أكدنا ان النقطة الاهم هي مسألة توفير ماء الشرب لأهالي سفوان حيث أصبحت هذه المعضلة تلازم المواطنين كل صيف و البعض أصابه اليأس من الحكومة و مؤسسات الدولة التي عجزت عن أيجاد حل لهذه المعضلة أضافة الى ان محطة التحلية متوقفة منذ أكثر من ست سنوات و بينا ذلك بعشرات الكتب الرسمية و المناشدات الى حكومة البصرة المحلية .

و تم مخاطبة رئاسة مجلس المحافظة بهذه المقترحات من قبل المجلس المحلي بكتاب رقم 2740 المؤرخ بتاريخ 12 اب 2012.

و أرسلت مديرية الناحية نسخة من هذه المقترحات بكتاب رقم أ/1/466 و المؤرخ بتاريخ 12 أب 2012 الى مكتب السيد محافظ البصرة .

 

و لكننا تفاجأنا بأحالة مشروع لم يدرج ضمن المقترحات اساساً و هو مشروع اعداد و تصميم و تنفيذ نادي سفوان الرياضي مناقصة 2/شباب ورياضة/2012  بكتاب رقم 185 و الصادر من مديرية العقود الحكومية و صرفت الاموال اللازمة لهذا المشروع من حصة ناحية سفوان من اموال الوفرة لسنة 2012 و التي تقارب المليارين دينار عراقي .

و أكد الحصونة أننا لسنا ضد الحركة الرياضية أو دعم الشباب و لكن ليس على حساب توفير الماء و الكهرباء للأهالي ,و اضاف ما الفائدة التي ترجى من مشروع النادي الرياضي و أهالي سفوان في كل صيف يعانون الامرين و يصلهم الماء مرة واحدة كل 14 يوم و الاحياء البعيدة لا يصلها الماء البتة ,و لو ان معاون المحافظ خرج بجولة و تفقد المواطنين لرأى ذلك بعينه .

و أضاف الحصونة أننا خلال الاجتماع الدوري للوحدات الادارية أوضحنا أعتراضنا امام السيد محافظ البصرة و أعضاء مجلس المحافظة و رئيس مجلس محافظة البصرة حول التصرف بمخصصات ناحية سفوان لبرنامج الوفرة لعام 2012.

 و شدد الحصونة ان على حكومة البصرة المحلية أن تحترم قرارات الحكومات المحلية في الوحدات الادارية كما تطالب هي بأستمرار الحكومة المركزية في بغداد بأحترامها و الاخذ بقراراتها.

و كان من الاولى أن يتم تخصيص هذه الاموال لمشاريع الماء و الكهرباء و تخصيص أموال أضافية لبناء النادي الرياضي ,حيث أن ناحية سفوان تحوي موارد اقتصادية مثل ابار النفط و المنفذ الحدودي و ساحات التبادل التجاري التي تؤخذ واردتها الى الحكومة و لا تحصل سفوان منها الا على النزر اليسير.