جريدة صوت البصرة - وكالات:

قال مسؤول مكتب حقوق الانسان في البصرة، ان هناك 19 مقبرة جماعية في المحافظة، تضم رفات مئات الجنود والمدنيين الذين تم اعدامهم في زمن الانتفاضة عام 1991، لم يتم رفعها حتى الان، مشيرا الى ان المرحلة الخامسة من عمليات البحث عن ضحايا حرب الخليج قد انتهت، وتم العثور على رفات 224 ضحية.

وأوضح مهدي التميمي في تصريح صحفي "توجد في مدينة البصرة، 19 مقبرة جماعية تضم رفات مئات الجنود والمواطنين المدنيين تم اعدامهم لأسباب سياسية قبل عام 2003، ودفنهم في مقابر جماعية، وربما يوجد عدد اكبر لم يكشتف حتى الان".

وتابع التميمي بالقول "بحسب خطة موضوعة من المقرر ان يقوم فريق قسم المقابر الجماعية في مؤسسة حقوق الانسان وبالتعاون مع معهد الطب العدلي وباشراف منظمة دولية متخصصة بشؤون المفقودين، البدء بعمليات رفع المقابر الجماعية".

واشار الى ان "المقابر تضم رفات نساء واطفال وشباب وشيوخ، وبعض المقابر تضم عشرات الضحايا، وبعضها تم اجراء فحوصات DNA بشأنها للتعرف على هويته".

وزاد التميمي بالقول ان "المرحلة الخامسة من عمليات التحري والبحث عن رفات ضحايا حرب الخليج الاولى في حقل مجنون وشط العرب والفاو قد نفذت، بحسب اتفاقية موقعة مع الجانب الايراني، الا ان العملية متوقفة في الوقت الحالي بسبب حرارة الطقس، ومن المقرر البدء مجددا بالبحث خلال شهر ايلول المقبل" مبينا انه "تم حتى الان العثور على 224 رفاتاً من الجانبين العراقي والايراني".

واكد على انه "لم يتم العثور على رفات اي مواطن كردي في تلك المقابر، وفي حال العثور على رفات اي مواطن كردي سيتم ابلاغ حكومة اقليم كردستان والجهات المعنية بالمسألة".

ووفقا لاحصائية اعدتها وزارة حقوق الانسان فان هناك نحو 347 مقبرة جماعية في العراق.