جريدة صوت البصرة/متابعات

أعلن مستثمر لبناني، اليوم الأربعاء، عن افتتاح مشروع سياحي ترفيهي في البصرة يكون نواة لإقامة مثيلاته في أنحاء أخرى من العراق، في حين طالب اتحاد رجال الأعمال بالمحافظة،(590 كم جنوب العاصمة بغداد)، المسؤولين بتفهم دور القطاع الخاص وإتاحة المجال له ليسهم في تنمية العراق وإعماره.

وقال المدير التنفيذي لمشروع مدينة السلام الترفيهية، منير ياسين، في حديث إلى (المدى برس)، إن "المشروع يتضمن مطعماً يستوعب 700 زائر وقاعة مخصصة للعوائل وأخرى للشباب والمناسبات والمؤتمرات تسع لـ 300 شخص"، مشيراً إلى أن "المدينة باشرت، اليوم، باستقبال الزائرين من عوائل المدينة وشبابها".

وأضاف ياسين، أن "المطعم اللبناني بالمدينة يشكل تجربة جديدة هي الأولى من نوعها في العراق"، لافتاً إلى أن "إدارة المدينة تنوي افتتاح مشاريع مماثلة في المحافظات العراقية الأخرى". 

من جانبه طالب اتحاد رجال الأعمال العراقيين في البصرة، الحكومة المحلية والاتحادية بضرورة "تفهم أوضاع القطاع الخاص وإتاحة المجال له ليسهم في تنمية العراق وإعماره".

وقال رئيس اتحاد رجال الأعمال في البصرة، صبيح الهاشمي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "البصرة بحاجة لمزيد من المشاريع السياحية والترفيهية لما تمتلكه من مقومات قد لا تتوافر في مدن أخرى داخل العراق أو خارجه".

وأوضح الهاشمي، أن "البصرة تفتقد إلى مشاريع ترفيهية وسياحية ذات مستوى جيد"، مطالباً الحكومتين المحلية والاتحادية بضرورة "تفهم دور القطاع الخاص والسماح له بدور أكبر للإسهام في تنمية العراق وإعماره".

وتعد مدينة السلام اللبنانية، من المشاريع الترفيهية المقامة عن طريق استملاك الأرض بعد شرائها من مديرية بلدية البصرة.

يذكر أن غالبية محافظات العراق تشكو من قلة وسائل التسلية والترفيه، أو تخلفها نتيجة ما شهدته من حروب ودمار وحصار وعنف على مدى العقود الماضية.   

والبصرة من بوابة العراق الاقتصادية لما يتوافر فيها من منشآت صناعية ونفطية عملاقة، فضلاً عن كونها المنفذ البحري الوحيد للبلاد، وما تشتهر به من واقع زراعي وبيئي.