العراق/الديوانية/ فراس الكرباسي

اهتم الباحثون والمثقفون في الديوانية بدراسة علامات ظهور الامام المهدي في اليوم الثالث لمهرجان الامان الثقافي السادس، حيث القى سماحة الشيخ غزوان الخزاعي استاذ الحوزة العلمية في النجف الاشرف بحثاً بعنوان (علامات الظهور وابعادها النفسية) وتطرق الشيخ بالقول " البحث كان فيه مقدمة وجملة من الامور فالمقدمة اعتمدنا فيها على امرين الاول هو في تصنيف العلامات فبعضها علامة للدلالة وبعضها هي بنفسها اصبحت علامة للاقتران واما الامر الثاني في المقدمة كان في التعامل المنهجي مع علامات الظهور وانه ينبغي للانسان ان يتعامل معها بطريقة منهجية فليست الفكرة انه مجرد معرفة العلامات في الكتب او الفضائيات سيكون كافياً للناس بثها ونشرها وانما هناك منهجية صحيحة لابد ان تكون مدروسة للتعامل مع علامات الظهور لان فيها اثار سلبية بعض الاحيان لان هناك علامات لم تثبت علميا وبعضها وان ثبت فربما وقت عرضها ليس بالوقت المناسب فهنالك اثار نفسية اعتنينا بها ".

واضاف الشيخ الخزاعي " ان بعض شرائط الظهور تنبثق منها علامات الظهور والتعامل معها وان الشرائط مهمة والعلامات مهمة والمهم الهداية الخاصة التكوينية التي قال بها السيد الخوئي لان الباعث عن العلامات هو اما البحث العلمي او الفضول او القلق النفسي لمعرفة الامام والاهم هو ما قاله السيد الخوئي في بحثه وهو ان يعول المؤمن على الدعاء وطلب الهداية الخاصة وان يكون ايمانه ليس مستعارا وانما مسقر في نفسه".

وبعد المحاضرة اقيمت امسية شعرية بالتعاون مع رابطة عشاق الحسين للشعر الشعبي في مول الديوانية وحضرها عدد غفير من الشعراء والادباء والمثقفين وطلبة العلم، وقال الشاعر علي مجيد الكرعاوي " للسنة الثانية على التوالي نتشرف باقامة امسية شعرية ضمن فعاليات مهرجان الامان الثقافي كانت القصائد تتغنى بحب الامام المهدي والعراق وشارك في الامسية الشاعر السيد سعدي المحنة بقصيدة الاقمار الشعبانية وقصيدة حب العراق والقى الشاعر السيد حاكم الميالي قصيدة بعنوان ندبة الى الامام الحجة وقصيدة يخسأ داعش والقى الشاعر السيد ناطق الحكيم قصيدة على نهج الولاية وقصيدة صدقني انا سميتك حيدر والقى الشاعر ابو عقيل الدغاري قصيدة مولد النور وقصيدة انا عراقي والقى الشاعر عماد العابدي قصيدة طالت الغيبة وقصيدة عراق الحضارة وختم الشعراء الشاعر رحمن جبر بقصيدته يا غايب بأسمك هنينة وقصيدة حي الله النشامى".

وشهد معرض الكتاب المقام على هامش فعاليات المهرجان ارتياح من قبل المشاركين والضيوف، وتحدث السيد محمد الموسوي مسؤول عن قسم دار القران قائلا: لدينا مجموعة من الكتب خاصة تابعة للقران الكريم ومنها (صدى القران) و(رسالة الامام الحسين ع) و لدينا انجازات دار القران و هو ثلاثون مشروعا خلال ثلاث سنوات وان تخصصات الكتب لدينا جميعها قرآنية وان مشاركتنا في هذا المهرجان هي لأول مرة .

كما تحدث السيد حيدر الموسوي مسؤول جناح العتبة العباسية المقدسة قائلا : لقد شاركت العتبة العباسية قسم الشؤون الفكرية والثقافية ما يقارب اكثر من مائة اصدار تخص مجلات النجف القديمة منذ عام 1910 الى 1949 وايضا تضم كل الاصدارات القديمة التي تخص ثقافة اهل البيت خصوصا امير المؤمنين علي عليه السلام  وايضا تضم ما يقارب خمسون رسالة جامعية  وقصص اطفال من سيرة اهل البيت وسلسلة انبياء الله للفتيان وسلسلة النساء في القران وسلسة في رحاب الكتاب ونهج البلاغة على شكل كراسات صغيرة والموعظة بنهج البلاغة وكتب اخرى.

واضاف السيد نائل تويج مساعد امين مكتبة الكوفة : ان عدد الكتب المشاركة لدينا ضمن اصدارات امانة مسجد الكوفة 22 كتابا ولدينا مجلة شهرية تصدر عن امانة مسجد الكوفة وقد وصل عدد الاصدار 28 اصدارا وايضا توجد مجلة علمية تصدر عن الامانة وان هذه المجلة سنوية تحت مسمى ( حولية الكوفة) فهي تحتوي على بحوث لاساتذة جامعات العراق  تخص الكوفة من كافة الجوانب الاثرية والعلمية والتاريخية واللغة وهي تصدر عن امانة مسجد الكوفة ومن جانب اخر لدينا مهرجان السفير الثقافي وهذا المهرجان يضم عدة فعاليات ومن ضمن الفعاليات هي مسابقات خاصة للتأليف والمهرجان يقام في  5 شوال ويتضمن مسابقات الشعر العربي الفصيح و توجد فعاليات اخرى تخص المهرجان .

وان تخصصات الكتب لدينا هي ما يخص الكوفة وتخص المسجد وتخص رجالات الحكمة في الكوفة والشخصيات التي برزت في الكوفة امثال مسلم ابن عقيل وهاني ابن عروة وكتاب صدر تحت مسمى ( طوعة في التاريخ)  ونحن نشارك بالسنة الرابعة على التوالي بهذا المهرجان الذي يقام في الديوانية  لقد كان المهرجان جيد ونلتمس فيه نوعا من التطور اكثر من السابق .

وقد تحدث السيد فرقان موسى احد منتسبي فرع مؤسسة عين لرعاية الايتام : ان مؤسسة عين هي مؤسسة لرعاية اليتيم بأدارة سماحة الشيخ أمجد رياض وبرعاية من السيد السيستاني (دام ظله) والمؤسسة تعنى برعاية الايتام من خلال فقرات عديدة ومنها كفالات عامة وكفالات خاصة وجمع صدقات عن طريق حصالات متوفرة باحجام كبيرة وصغيرة وهذه الاموال تصرف على الايتام والسيد السيستاني (دام ظله) اعطاها المأذونية بقبض الصدقات حيث يستطيع الشخص ان يضع الاموال في الصندوق ومن بعدها تصل مباشرة الى اليتيم وان أفرع المؤسسة فهي كثيرة وفي عموم محافظات العراق وان مشاركتنا لهذا المعرض للسنة السادسة على التوالي وان معرض الكتاب معرض رائع جدا فأنه يضم في طياته جملة من الفقرات الجميلة وهي الشتلات والمعارض والأشجار والكتب واللوحات الفنية وغيرها.

وتحدث السيد منتصر نوري كاظم احد المشرفين في هيئة الامام الصادق قائلا : بالرغم من الهجمات الشرسة من قبل الارهاب في الجهات الشمالية والغربية من قبل تنظيمات داعش فأننا نواجههم بأفكارنا وثقافتنا وعقيدتنا وقسمنا يضم مجموعة من الكتب وهي التاريخ العراقي ومنها تاريخ القرن العشرين وخصوصا تاريخ النجف والكوفة وهناك دواوين لشعراء اهل البيت امثال ديوان محمد جواد البغدادي وهو مجموعة كاملة للشعر عن الامام الحسين ع و هو مجلد يتكون من اربعة اجزاء ولدينا مذكرات كمذكرات بتروماس ومستر مان و هو كان احد المسؤولين في قضاء الشامية واننا نشارك هنا للسنة الرابعة على التوالي .

وقد تحدث السيد محمد عبد الحر احد منسقي العلاقات العامة للعتبة الكاظمية قائلا: ان مشاركة العتبة الكاظمية عبارة عن مجموعة من الكتب بحدود خمسين عنوان تنوعت ما بين الكتب الدينية وكتب الاطفال والصور الفوتوغرافية واللوحات الفنية كالنحت على الخشب والكتيبات ونتمنى عدد المشاركات اكبر في السنين القادمة ونشكر مهرجان الامان الثقافي في الديوانية وتمنياتنا بالموفقية للسنين القادمة .

بينما قال احد الزائرين للمعرض وهو السيد حيدر ابراهيم الحاج حسن مسؤول الشعائر الحسينية في قضاء عفك : ان المهرجان عظيم جدا ونحن نشكر المنظمين والمسؤولين على اقامة مثل هكذا مهرجانات رائعة وما يحتويه من صفات علمية وثقافية لأهل البيت ع ونشكر هيئة الامام الصادق ع وسماحة الشيخ باسم الوائلي على هذه الجهود المبذولة سائلين الله عز وجل ان يوفق كل من ساهم بانجاح هذا المهرجان وانني احضر المهرجان سنويا منذ افتتاحه ولحد هذه السنة .

ومن جهته قال السيد صالح الوائلي احد زائري معرض الكتاب : ان هذا المعرض يضم قسما للزهور واللوحات الفنية والكتب وغيرها وهذا يعتبر نبراس لمحافظة الديوانية وان الكتاب هو الغذاء الروحي للانسان وان اقامة مثل هكذا مهرجانات هو شيء مشرف لمدينتنا .

فيما قال السيد احسان حسين الموسوي الامين العام لممثلية الشعائر الحسينية : لا شك ان انفاس ابا الفضل العباس ع تنبع بكل خطوة تخطونها لخدمة اهل البيت عليهم السلام وكان المهرجان رائع جدا وانا احضر الى المعرض للسنة السادسة على التوالي .وان المشاركة كانت اكبر و اوسع من السنين التي مضت .

اما الاعلامي علي الرضوي مراسل لقناة كربلاء في الديوانية، قال : الاضافة التي تضيفها العتبات المقدسة وبالتعاون مع المؤسسات الحكومية اضافة كبيرة جدا وذلك بإثراء الساحة الديوانية على الوجه الخاص وعلى الساحة العراقية بشكل عام لأن هذا الاثراء الديواني سينعكس ايجابا على العراق من خلال اقامة معرض الكتاب ومن خلال معرض الخط والرسم وغيرها ومهرجان الامان الثقافي الذي تقيمه هيئة الامام الصادق ع المتواصل بعطاءه وبحلته الجديدة وللسنة السادسة على التوالي الذي تجاوز طريقة المنبر والمحراب للتبليغ عن قضية الامام المهدي وتصفيتها من كل الشوائب التي تعكر صفوة هذه القضية . وايضا النقل عبر الفضائيات كان له أثر واضح في قضية الامام المهدي عج ,و أود ان أشير الى ان البحوث التي تلقى في مهرجان الامان الثقافي هي بحوث قيمة وكبيرة وتشيع مستوى ثقافة عالية الى كل افراد الديوانية وايضا ومهرجان الامان الثقافي فيه مشاركة عربية ودولية شملت تركيا وايطاليا و دول شرق افريقيا مثل غينيا وكينيا و بروندي وغيرها من الدول التي شاركت في المهرجان . وهو من المهرجانات الفريدة والمتميزة على مستوى المهرجانات السابقة