جريدة صوت البصرة - محمد العيداني

أقيمت صﻻة الجمعة البصرة المركزيه بمنطقة خمسه ميل بأمامة السيد حسن الحسيني واكد الحسيني من خﻻل خطبته أن الصدريين عازمون على مواجهة المؤامرات والتعامل معها بقوة للحيلولة دون تفتيت وحدة العراق وشعبه.

وأوضح الحسيني في خطبة أن "مقتل احد قياديي التيار الصدري من سرايا السلام قبل ايام هو جزء من المؤامرات التي تدار من الخارج بأدواتهم المتطرفين الارهابيين الذين يعملون على استهداف النسيج البصري وتفتيت اللحمة الوطنية".

وأضاف أن "هناك خلايا نائمة ويتم احتضانها من قبل البعض لتنفيذ مأرب كبرى ومخططات خارجية حاولت ولازالت ان تنال من الإسلام من خلال المساس برموزه وشخص النبي الأكرم".

ولفت السيد الحسيني أن "ما يجري في العراق من صراعات ومواجهات عسكرية ومن خلال داعش الارهابي تحت مخطط سمته الادارة الأميركية (حدود الدم) الذي يقضي بتقسيم البلدان الاسلامية على اساس المذاهب والديانات".

وبشأن حادثة الهجوم على الصحيفة الفرنسية، أكد الحسيني أن "حادثة الصحيفة الأوروبية (شارلي ايبدو)، مفتعلة من اجل تشويه صورة الاسلام ونشر الاقتتال في الدول الاسلامية من خلال نشرها خمسة ملايين نسخة طبعت فيها صور مسيئه للرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم، بيعت في يوم واحد وحققت ارباحا لم تحصل عليها منذ اربعين عاما داعيا العراقيين الى ضرورة الانتباه الى تلك المخططات والفتن التي تحاول النيل من وحدة ومقدرات العراق"