جريدة صوت البصرة /محمد العيداني

ضمن توجيهات سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد القائد مقتدى الصدر "أعزه الله" بالتواصل الأخوي والودي مع مختلف شرائح المجتمع العراقي بمختلف انتمائاتهم وأديانهم وتزامناً مع ذكرى الولادات الميمونة ورأس السنة الميلادية للسيد المسيح هنئ الوفد السيد مقتدى الصدر اعزه الله كافة المسيحيين في العراق والعالم بمناسبة حلول اعياد السيد المسيح عليه السلام والسنة الميلادية ". وقد زار الوفد السيد مقتدى الصدر اعزه الله برئاسة مدير المكتب الشريف فضيلة الشيخ صادق العيساوي وبرفقة معاون المدير فضيلة الشيخ ناجي الخفاجي و إمام وخطيب جمعة البصرة المركزية فضيلة الشيخ ازهر الكناني المطران حبيب النوفلي والمطران الاب عماد البنه كنيسة الكلدانية في البصرة حيث حمل الوفد تحيات السيد القائد مقتدى الصدر اعزه الله والتهاني والتبريكات وأطيب الامنيات للإخوة المسيحيين في العراق بمناسبة اعياد المسيح ". وقال العيساوي ان هذة المناسبة حقيقة ان يجعلُ الله تعالى مبارك وسلام وامن وأمان لاسيما اننا نعرف سيد المسيح سلام الله عليه كان سيد السلام والأمان والمحبة وألا لفه والوحدة والانسانيه وكان يصلي ليبغضه ومن يعتدي عليه ومن هذا المنطلق جاءنا بلسان وقلب ووطن واحد " ونسأل الباري ان يمن هذه النعمة على اهل العراق وكما اشار سماحة السيد مقتدى الصدر " ان دل على شي انما يدل ان الله سبحانه وتعالى يأمرنا ان ننضوي تحت قبة الانسانية بلا تفرقة بين دين وأخر الابتقوى الله ودعا سماحته لتأخي المسلمون فيما بينهم في عيد مولد نبيهم وليؤاخوا المسيحيين وليتأخوا بينهم ولايفوتوهم هذه الفرصه الربانيه التي جمعت الولادتين المباركتين اهراً وان يعم السلام وتهم الطاعة ودعا ايضاً بان اسبوع الانسانية

وأضاف"العيساوي ان الاخوة المسيح طرف مهم في نسيج المجتمع العراقي مبينا ان سماحة السيد القائد مقتدى الصدر اعزه الله من اول المطالبين بحقوق جميع الطوائف في العراق والطائفة المسيحية هي من بين تلك الطوائف التي يؤكد فيها سماحته على اعطائها حقوقها كباقي الطوائف الاخرى في العراق" من ناحيته" اثنى راعي كنيسة الكلدانية المطران حبيب النوفلي على دور سماحة السيد القائد مقتدى الصدر اعزه الله في احتضان كافة الطوائف في العراق ومن بينها الطائفة المسيحية مشيرا الى ان جميع الجهات التابعة لتيار الصدري متواصلين وباستمرار وفي كافة المناسبات مع كافة الطوائف لا سيما الاقليات الدينية "